اعرفي - حواء / عبادات / ماهي الأيات التي تدعو إلى تدبر و تلاوة القرأن الكريم

ماهي الأيات التي تدعو إلى تدبر و تلاوة القرأن الكريم

  • ماهي الأيات التي تدعو إلى تدبر و تلاوة القرأن الكريم:

لقد أنعم الله علينا بالإسلام، والقرأن الكريم وعند قرأته يجب عليك التدبر وعدم القراءة السريعة لكي تتدبر وتتلو القرأن الكريم بطريقة تجعلك تتذوق معجزة القرأن الكريم ووجود كل شئ في الحياة بالقرأن، والدليل علي ذلك بعض الأيات التي تتواجد في كتاب الله لكي يرنا التدبر والتلاوة ومدى فضائل القرأن علينا.

ماهي الأيات التي تدعو إلى تدبر و تلاوة القرأن الكريم84191

  • فضائل الأيات وتدبرها:

  1. وقال تعالى :

    “كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ”. [ص – 29].

  2. وقال تعالى :

    ” وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً”. [الفرقان – 30].

  3. قال تعالى :

    “وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ”. [الأعراف – 204].

  4. وقال تعالى :

    “وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً”. [المزمل – 4]

  5. وقال تعالى :

    “أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً”. [النساء – 82].

  6. وقال تعالى :

    “وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِنْ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ”. [الحجر – 87].

  7. وقال تعالى :

    “وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا وَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ نُفُوراً”. [الإسراء – 41].

  8. وقال تعالى :

    “وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً”. [الفرقان – 32].

  9. وقال تعالى :

    “وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ”. [الأنبياء – 50].

  10. وقال تعالى :

    “لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ”. [الأنبياء – 10].

  11. وقال تعالى :

    “الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ أُوْلَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ”. [البقرة – 121].

  12. وقال تعالى :

    “وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ”. [الأنعام – 92].

  13. وقال تعالى :

    “وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ (69) لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ (70)”. [يس 69-70].

  14. وقال تعالى :

    “وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ (29) قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَاباً أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ (30)”. [الأحقاف 29-30].

  15. وقال تعالى :

    “حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3)”. [الدخان 1-3].

  16. وقال تعالى :

    “وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنكِرُونَ”. [الأنبياء – 50].

اترك رد