اعرفي - حواء / عبادات / فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

 

العشر الأوائل من ذي الحجة أفضل أيام الدنيا، فضلها عظيم بيَّنه اللَّه تعالى في كتابه، وبيَّنه رسوله محمد في سنته،قال رسول الله: “ما من أيام أفضل عند اللَّه من عشر ذي الحجة” فقال رجل يا رسول اللَّه! هي أفضل أم عدتهنّ جهاداً في سبيل اللَّه؟ فقال: “هي أفضل من عدتهن جهاداً في سبيل اللَّه إلا عفيراً يعفِّر وجهه في التراب، وما من يوم أفضل عند اللَّه من يوم عرفة، ينزل اللَّه إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا عبادي شعثاً غبراً ضاحين، جاؤوا من كلِّ فجٍّ عميقٍ، لم يروا رحمتي، ولم يروا عذابي، فلم أر يوماً أكثر عتيقاً من النار من يوم عرفة.

فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة:

وفضائل العشر الأوائل من ذي الحجة كثيرة جدًا، ومن ذلك الفضائل الآتية:

1- هي الأيام التي أقسم اللَّه تعالى بها في كتابه العزيز بقوله:
“وَالْفَجْر* وَلَيَالٍ عَشْر”، وهي عشر ذي الحجة كما قاله ابن عباس وغيره.

2- هي الأيام التي يكون العمل فيها أفضل من الجهاد في سبيل اللَّه تعالى؛
قال رسول اللَّه:
ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى اللَّه من هذه الأيام العشر”،
قالوا: يا رسول اللَّه! ولا الجهاد في سبيل اللَّه؟
فقال رسول اللَّه:
ولا الجهاد في سبيل اللَّه، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء”.

3- هي أيام عظيمة عند اللَّه، والأعمال فيها أحب إليه فيهن؛ لحديث رسول الله: “ما من أيام أعظم عند اللَّه ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن: من التهليل، والتكبير، والتحميد”.

4- هي أيام أفضل من أيام عشر رمضان الأخيرة؛ قال الإمام ابن القيم: “… ليالي العشر الأخير من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة، وأيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام عشر رمضان؛ وبهذا يزول الاشتباه، ويدلُّ عليه أن ليالي العشر من رمضان إنما فُضِّلت باعتبار ليلة القدر، وهي من الليالي، وعشر ذي الحجة فُضِّل باعتبار أيامه؛ إذ فيه: يوم النحر، ويوم عرفة، ويوم التروية”.

5- هي الأيام التي فيهن يومان هما أفضل أيام العام: يوم النحر، ويوم عرفة؛ لحديث رسول الله: “إن أعظم الأيام عند اللَّه تعالى: يوم النحر، ثم يوم القرِّ”.

فيجب علينا اغتنام هذه الأيام المباركات بالطاعات وأفعال الخير ؛ لما لهذه الأيام من فضل عظيم وكبير.

اترك رد