اعرفي - حواء / عبادات / حقيقة صيام يوم عاشوراء

حقيقة صيام يوم عاشوراء

صيام رمضان هو أحد اركان الإسلام و هو ما فرضه الله تعالى على كل مسلم وقد سن لنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه و سلم بعض السنن لصيام أيام حبب صيامها تقرباص لله و من هذه الايام المباركة يوم عاشوراء فما حقيقة صيام هذا اليوم و ما فضل صيامه؟

حقيقة صيام يوم عاشوراء

حقيقة صيام يوم عاشوراء

وكان صوم يوم عاشوراء موجوداً قبل الإسلام، ولكن عندما جاء الإسلام أصبح صومه اختيارياً بهدف التقرب لله و تعنى كلمة عاشوراء اليوم العاشر و بالتحديد من شهر محرم الهجرى  و عندما جاء صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، نجّى اللَّه فيه موسى وبني إسرائيل من عدوهم، ، فقال: أنا أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه”

ويُستحبُّ صوم يوم التاسع  مخالفة لليهود كما جاء في الحديث الشريف (لئن بقيت إلى العام القادم لأصومنّ التاسع)، يعني مع العاشر وذلك مُخالفة لليهود

حقيقة صيام يوم عاشوراء

حقيقة صيام يوم عاشوراء

 و قد وردت روايات كثيرة عن سبب صوم عاشوراءفيقال أنه  الذي كانت فيه توبة آدم و اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح على الجّودي و اليوم الذي نجّى فيه الله سبحانه إبراهيم عليه السّلام من النّار و اليوم الذي افتدى الله سبحانه فيه إسماعيل عليه السّلام من الذّبح وكل هذه الروايات مما لم يرد وروداً قطعياً و لم يتثّبت منه ، و لكن المؤكد هو رواية انه يوم نجاة سيدنا موسى و المؤمنين من فرعون و قومه 

و عن فضل صيام يوم عاشوراء فقد قال عليه الصّلاة والسّلام أن صيامه يكفّر سنةً ماضيةً .